اختتام فعاليات حفل ختام مشروع مدارس باش البيئي "إيكو هيروز"
recent
عاجل
الصفحة الرئيسية

اختتام فعاليات حفل ختام مشروع مدارس باش البيئي "إيكو هيروز"

 

السفير الألماني بالقاهرة


كتب علاء لطفي

 

انعقدت يوم ٢٤ يوليو ٢٠٢٢ في السفارة الألمانية الفعالية الختامية لمشروع مدارس باش البيئي "إيكو هيروز"، الذي قام معهد جوته الإسكندرية بالإشراف عليه بالتعاون مع منظمة Youthinkgreen، وبدعم من السفارة الألمانية ومحادثات القاهرة للمناخ Cairo Climate Talks.

استهدف المشروع زيادة الوعي لدى طلاب مدارس باش PASCH من مختلف محافظات مصر عن القضايا البيئية، والعمل لأكثر من شهرين على إيجاد حلول لها وتطبيقها. خلال المشروع قام حوالي تسعون طالب وطالبة من الإسكندرية والقاهرة ودمنهور وسوهاج - مقسمون على ١١ مجموعة – بالتعرف على المشكلات البيئية في ورش العمل التحضيرية وبإعداد خطط مشروعاتهم.

كما قاموا برحلات استكشافية، وبزيارة مصنع البلاستيك في القاهرة، وأنظمة الطاقة الشمسية بكلية العلوم في جامعة الإسكندرية، وجزيرة قرمان في سوهاج في غضون أربعة أسابيع. وفي ختام المشروع عرضت مجموعات الطلاب في أفلام توثيقية قصيرة نتائج عملهم والإجراءات التي قاموا بها للحفاظ على البيئة.

وقامت لجنة تحكيم تتكون من ثلاثة خبراء باختيار أفضل المشروعات، حيث فازت مجموعة الطلاب من مدرسة سوهاج التجريبية بسوهاج بالمركز الأول بمشروعهم "الطرق الذكية"، وحَلّت مدرسة القدس في المركز الثاني بمشروع "تحويل الزيت المستخدم إلى صابون"، وجاءت مدرسة المستقبل في المركز الثالث بمشروع "المستقبل قطرة".

قال السفير الألماني في كلمته الافتتاحية: "تستضيف مصر هذا العام مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ COP27 وتأتي مقاومة التغير المناخي على رأس أولويات الدولة الألمانية كذلك. ولأن هذه المقاومة ليست مسؤولية الحكومات فحسب، بل هي مهمة تقع على عاتق كل فرد، ومن ثم مشاركة والتزام الشباب بها شيء جوهري. يسعدني هذا المساء بصورة خاصة مشاهدة أفكار الشباب المتميزة لحماية البيئة، حيث يمكننا أن نتعلم منها الكثير."


حفل ختام مشروع مدارس باش البيئي "إيكو هيروز"


وفي كلمته قال سيباستيان فوتر – مدير قسم اللغة في معهد جوته القاهرة والمسؤول الإقليمي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا – "ومن الاستراتيجيات التي ينتهجها معهد جوته الآن مساعدة الشباب بصفة خاصة في تعزيز تلك القدرات التي يتعذر استبدالها مستقبلًا بموارد أخرى: ومنها القدرة على حل المشاكل والابتكار والمرونة والشعور بالآخرين وإرادة العمل المؤثر، باختصار ما يسمى بـ "مهارات القرن الحادي والعشرين"، وأفضل مثال على ذلك هو مشروع Eco-Heroes."
author-img

جورنالجي

تعليقات
    الاسمبريد إلكترونيرسالة