" " رسائل " أنالينا بيربوك" الى COP28
recent
عاجل
الصفحة الرئيسية

رسائل " أنالينا بيربوك" الى COP28

 

أنالينا بيربوك وزيرة الخارجية الألمانية


كتب - علاء لطفي 


وجهت أنالينا بيربوك وزيرة الخارجية الألمانية ، خطاب مفتوح الى مؤتمر المناخ العالمي COP28 ، قالت فيه: مزارعة في النيجر جفت حقولها بسبب الحرارة ... أب في بالاو لا يعلم إن كان منزله سيبقى قائما عندما يكبر أولاده، أو إذا ما كان منسوب مياه البحر الآخذ في الارتفاع سيبتلع قريته.. محافِظات مدن في أسبانيا وألمانيا وليتوانيا يتوجب عليهن إيجاد طرق لحماية مدنهن من شح المياه وفي الوقت ذاته من الفيضانات التي تزيد خطرا مع الوقت.. أينما نوجه أنظارنا، إلى أي بلد في العالم، نواجه أزمة في كل مكان: أزمة المناخ. 


وتابع: هذه الأزمة هي أكبر تحدي أمني في عصرنا. وهي تعنينا جميعا – بدرجات متفاوتة، ولكن بنفس الحتمية. 

هناك بعض من الأمل الذي يحدوني بسبب امتلاكنا للمعرفة والتكنولوجيا وأيضا الأدوات اللازمة للحد بشكل مشترك من أزمة المناخ. أما ما نحتاج إليه فهو الإرادة السياسية. 


لقد سبق وأظهر المجتمع الدولي هذه الإرادة في عام 2015، ووضع من خلال اتفاقية باريس حجر الأساس لعالم جديد محايد مناخيا. وبناء على ذلك وضعت حوالي 170 دولة أهدافا طموحة للمناخ. كذلك فقد شهد التوسع في استخدام الطاقات المتجددة تزايدا هائلا. 


بيد أننا خلال اجتماعنا بعد أيام قليلة بمناسبة مؤتمر المناخ العالمي في دبي سوف نكون أيضا على علم بالتالي:

نحن في سباق مع الوقت – وحتى الآن تقدمنا بطيء للغاية. 

إن مؤتمر المناخ العالمي المقبل هو فرصة هائلة لزيادة سرعتنا، علينا أن نستغل هذه الفرصة من خلال تحالفات ريادية. ففي دبي سوف نقوم للمرة الأولى بعملية "الحصيلة العالمية" التي نريد من خلالها مراجعة أوجه التقدم التي حققناها فيما يتعلق بتحقيق أهداف باريس وكذلك تحديد النقاط التي يتعين بذل المزيد من الجهود فيها.

 وفي هذا السياق توجد ثلاث نقاط جوهرية من وجهة النظر الألمانية:

أولا: يتعين علينا الإسراع بشكل هائل من التحول في مجال الطاقة حتى عام 2030. فكل طن من ثاني أكسيد الكربون الذي ينبعث عن بلد ما يضرنا جميعا. وفقا لمجلس المناخ العالمي يتوجب علينا خلال هذا العقد الجاري أن نقلص بجهودنا المشتركة من الانبعاثات على المستوى العالمي بنسبة لا تقل عن 43 في المائة. إن كل نسبة مئوية ننجح في تقليصها من غازات الدفيئة تعني جفاف أقل وفيضانات أقل وخسائر أقل في الأرواح. 

لقد مهدنا داخل الاتحاد الأوروبي الطريق نحو الحياد المناخي بحلول عام 2050 من خلال الاتفاق الأخضر. وقد قدمنا على مستوى ألمانيا التزاما ذاتيا قانونيا بتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2045. 

لكن التحول في مجال الطاقة هو مهمة عالمية. 

لذا فإننا نسعى إلى تحديد هدف مشترك خلال مؤتمر المناخ العالمي الآني متمثل في تحقيق ثلاثة أضعاف من الطاقات المتجددة ومضاعفة كفاءة الطاقة والتخلي بشكل تدريجي عن مصادر الطاقة الأحفورية. 

إننا نهدف من خلال ذلك أيضا إلى توضيح أن التحول إلى نظام للطاقة يخلو لأكبر قدر من استخدام الطاقة الأحفورية قد بدأ بالفعل. 

ثانيا: إن أفضل وسيلة لمكافحة أزمة المناخ هي التضامن. ولهذا فإننا نقف متكاتفين إلى جانب الناس الأقل تسببا على الإطلاق في تكوين أزمة المناخ والأكثر معاناة بالرغم من ذلك منها. 

لقد رفعت ألمانيا تمويلها السنوي للمناخ إلى أكثر من 6 مليارات يورو من ميزانية الدولة وهذا قبل الموعد المعلن عنه بثلاثة أعوام. بذلك نقدم إسهامنا في الوعد المقدم من الدول الصناعية بتوفير 100 مليار يورو من أجل تمويل المناخ – ونحن على ثقة بأن هذا الوعد سيتم الإيفاء به في العام الجاري. 

نحن نعلم أن هناك تداعيات قائمة بالفعل لأزمة المناخ بشكل لا رجعة فيه. لذلك ندفع بقوة نحو التكيف على التغير المناخي ونقدم في هذا السياق الدعم للدول النامية بشكل خاص. يجب أن تتم مضاعفة إسهام جميع المانحين بحلول عام 2025 بحد أقصى ليصل إلى 40 مليار دولار أمريكي. وسوف تقدم ألمانيا إسهامها نحو تحقيق هذا الهدف. 

لقد اتفقنا خلال المؤتمر السابق للمناخ على إنشاء صندوق للخسائر والأضرار وقمنا قبل فترة وجيزة بتحديد ملامحه بتفصيل أكبر في أبو ظبي. يتعين الآن التأكيد على هذا التوافق خلال مؤتمر COP28 وضخ الأموال في هذا الصندوق. من الأهمية بمكان أن تؤول الموارد في المقام الأول إلى الدول الأكثر ضعفا وكذلك أن تساهم جميع الدول القادرة في الصندوق، ومنها الدول الصناعية بطبيعة الحال، ولكن أيضا الدول التي كسبت الكثير من الأموال من الطاقات الأحفورية أو تلك التي حققت معدلات نمو كبيرة في الأعوام السابقة. هناك التزام واقع علينا جميعا. 

ولذلك فإننا نريد، ثالثا، أن نستثمر في شراكاتنا خلال مؤتمر المناخ العالمي. إننا نعلم أن الشروط الأساسية للتحول الناجح في الطاقة وحماية المناخ تختلف باختلاف الدول. كما نعلم أنه لن تكون هناك ثورة هائلة ناجحة في التحول الأخضر إلا إذا تمت صياغتها بطريقة عادلة اجتماعيا. وسوف نقدم الدعم لشركائنا في ذلك. 

إن ذلك سيعود علينا جميعا بالمكسب، فكل استثمار في ألواح شمسية أو في الهيدروجين الأخضر أو في تكنولوجيا العزل الحراري هي فرصة لتحقيق النمو وخلق وظائف جديدة وتأمين الإمداد بالطاقة. لهذا السبب نقوم بالتوسع في شراكات المناخ والطاقة والتنمية والتي يتعلم في إطارها الطرفان من بعضهما البعض وتعود هذه الشراكات على كلا الطرفين بالنفع.

لا يصح أن تضطر أي دولة للمفاضلة بين التنمية وحماية المناخ. فكل مجتمع لديه طريقه الخاص. 

ما يهم هو أننا جميعا نتفق على الهدف: مستقبل محايد مناخيا وقادر على الصمود، يمكن لأطفالنا فيه الترعرع في أمن ورخاء. إن الفرصة قائمة الآن أمامنا هذه الأيام في دبي لكي نرسم هذا المسار بشكل مشترك. لا يجب أن نفوت هذه الفرصة. 


author-img

جورنالجي

تعليقات
    الاسمبريد إلكترونيرسالة